موقع الشاعر منصور محمد دماس مذكور

 

1

 

                 جديد الشعر                

          

         ..إلى الله فوضتُ الأمور

            ****************

بُلِيتُ بأقزامٍ فزادوا تقزُّما

               ومنتفخي أورام زادَوا تورُّما

وبعضِ دماءٍ ما درتْ من فسادها

             بآتٍ لها نصراً ومن جاءَ هازما

بُلِيتُ فزادَ الصَّبرُ في عزَّتي رؤى

               وزدتُ بهم بين الأنامِ مكارما

فربَّ أذىً من تافهٍ ظنَّ أنَّني

               تألَّمتُ لا، بلْ من عنانِي تألَّما

وكم قاصدٍ كيدي رأيتُ سهامَه

    على صدرهِ.. لم يُخفِ عن صدره  الدَّما!

..وذي مظْهَرٍ شدَّ انتباهي وحينما

               قرِبتُ بدا عقلاً يفوق البهائما

تظنُّ به خيراً فإنْ شئتَ سبْرَهَ

                 تماثلَ موبوءاً خناً وجرائما

فيا سائلي يا مُبتلى كيف تتَّقي

            بذيئاً إذا ما جاء زوراً مُخاصما؟؟

إذا لاح من شاء الإساءةَ عامداً

                يرانيَ صمتاً عاتباً أو تبسُّما

وأنْدَمُ إنْ جاريتُ سوءاً بمثلهِ

           وأسعَ له.. عذراً صبوراً مسالِما       

إلى الله فوَّضتُ الأمورَ لأنَّه

               يعزِّزُ مظلوماً ويُقصمُ ظالما

فلم ألقَ من ذي الحقْدِ إلا سعادةً

           وما صاغ لي الحسَّادُ إلا سلالما

أرى من عباد الله- للزِّيف- لاهثاً

      فأزجرُ نفسي عن دنىً قصْدُها عمى

وأشهدُ من رام التعاليَ مقصداً

                لمجدٍ بلا دينٍ فأكرهُ ما رما

إذا بان من يروي أنا وأنا أنا

             فدقِّقْ تجدْ زوراً لما عاد وانتما

يزينُ الفتى فعلاً فما كلُّ قائلٍ

           كريمٌ أنا في النَّاس عاش مكرَّما

إلهيَ من ينوي بجورٍ أذيَّتي

            رجوتكَ واصلْ من ذويه المآتما

وكنْ له رَدْعاً ما يشأْ بشرورهِ

             ضراريَ يا ربي بما شِئْتَهَ وما..

فمولاي حسبي من صفاقةِ جاهلٍ

           ومولاي حسبي إنْ تجهَّمَ.. عالما

فمن غيركَ اللهم ينصرُ شاكياً؟

            ومن غيركَ اللهم يُنهي المظالما؟

لك الحمدُ ربِّي ما عنا لك عابدٌ

                   أراد ثواباً صائما لك قائما

وأختم قولي بالصلاةِ على الذي

                 أتى بهدىً للمشتكين بلاسما.

19/6/1438هــ

          

 
جميع الحقوق محفوظة للشاعر منصور محمد دماس مذكور
1426/2006
الرئيسية ترجمة الشاعر عالم الشعر عالم النثر من ثمار الخير سجل الزوار راسلني