موقع الشاعر منصور محمد دماس مذكور

 

1

 

                 جديد الشعر                

                   ..كلُّ المجانين

                   ***********

سيري ، دمي عنكِ لم يسألْ شراييني

             أصِرتِ -عِشقاً نقيَّاً – بعْضَ تكويني؟

خواطري منكِ تسلو وهي تُسْهِدُني

                  وخافقي فيكِ يشدو وهو يُشقيني!

وغفلتي- أنتِ- كم صارعتُها فهوتْ

                      قوايَ لكنَّها بالموتِ تُحييني!

أنكرتُ شكوى هُواةِ الفاتناتِ لظى

                  حتى ابتليتُ بسِحْرٍ [آهِ] يُصليني

هم يشتكون جمالاً غيرَ مُكتملٍ

              فكيف لم أشكُ حسناً فاق في عيني؟

إذا مشتْ رنَّمتْ خطْواتُها نغَماً

                 عذباً وإنْ نظرتْ شلَّتْ موازيني

رجوتُ.. رفقاً بقلبي يا مُعَذِّبتي

                 فالأنسُ يهجرُني والنُّومُ يجفوني

قالتْ: سَفِهتَ فقلتُ: العِشقُ جنَّنني

                قالت: وما الحلُّ يا كلَّ المجانين؟

أجبتُ.. لم أدرِ قالتْ: وهي باسمةٌ

                    الحلُّ يا مُبتلى يُؤتى بمأذون

فأفْحَمتْني وأزْجتْ عنْفَ عاطفتي

                إلى السُّكونِ الذي ما كان يَثنيني

كأنَّها عرفتْ أنَّ المشيبَ إذا

              غزا يحدُّ جموحَ [العين] و[الشِّينِ]

لنزْوةِ المرءِ في السِّتين قدرتُها

               مهما تكنْ لم تعشْ عزمَ الثلاثين

وغايةُ العبدِ إمَّا للنَّعيم بما

                  يسعى وإمَّا بما يسعى لغسْلينِ

23/4/1438هــ

ونشرت في الجزيرة الثقافية في 21/5/1438هــ         

 
جميع الحقوق محفوظة للشاعر منصور محمد دماس مذكور
1426/2006
الرئيسية ترجمة الشاعر عالم الشعر عالم النثر من ثمار الخير سجل الزوار راسلني